الأدوية المفردة : حرف الطاء كاملآ

شاطر
avatar
الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 1484
تاريخ التسجيل : 30/12/2013

الأدوية المفردة : حرف الطاء كاملآ

مُساهمة من طرف الإدارة في السبت 14 نوفمبر 2015 - 7:34


بّسم اللّه الرّحمن الرّحيم
القانون فى الطب لإبن سينا
الكتاب الثانى : الأدوية المفردة
الأدوية المفردة على ترتيب جيد
حرف الطاء كاملآ

● [ طباشير ] ●

الماهية: هو أصول القنا المحرَقة، يقال أنها تحرق لاحتكاك أطرافها عند عصوف الرياح بها، وهذا يكون في بلاد الهند.
الطبع: بارد في الثانية يابس في الثالثة.
الأفعال والخواص: فيه قبض ودفع، وقليل تحليل. وتبريده أكثر، وتحليله لمرارة يسيرة فيه، فمن تحليله وقبضه يشتد تجفيفه، وهو مركب القوى كالورد.
أعضاء الرأس: ينفع من القلاع وينفع من التوحش.
أعضاء العين: الطباشير ينفع من أورام العين الحارة.
أعضاء الصدر: يقوي القلب وينفع من الخفقان الحار والغشى الكائن من انصباب الصفراء إلى المعدة سقياً وطلاء.
أعضاء الغذاء: نافع من العطش والقيء والتهاب المعدة وضعفها، ويمنع انصباب الصفراء إليها.
أعضاء النفض: يمنع الخلط الصفراوي.
الحميات: يمنع من الحميات الحادة.


● [ طرخون ] ●

الماهية: هو معروف، قالوا: أن عاقر قرحا هو أصل الطرخون الجبلي.
الطبع: الظاهر أنه حار يابس إلى الثانية، وإن كانت فيه قوة مخدرة. وقال بعض من لا يعتمد عليهِ: إنه حار يابس.
الخواص: هو يجفف الرطوبات منشف لها، وفيه تبريد ما نافع.
أعضاء الرأس: نافع للقلاع إذا مضغ وأمسك في الفم.
أعضاء النفس: يحدث وجع الحلق.
أعضاء الغذاء: عسر الهضم.
أعضاء النفض: يقطع شهوة الباه.


● [ طلحشقوق ] ●

الماهية: معروف، من الهندبا.
الطبع: برده أكثر من رطوبته، مع أن فيه رطوبة.
الخواص: مبرد مفتح.
أعضاء العين: لبنه يجلو البياض.
أعضاء الغذاء: عصارته تنفع من الاستسقاء جداً، وتفتح سددد الكبد.
السموم: يقاوم السموم، ويضمد به للسوع، وخصوصاً لسع العقرب.


● [ طرفاء ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: هذه شجرة معروفة تنبت عند مياه قائمة، ولها ثمر شبيه بالزهر، وهو شبيه في قوامه بالأشنة، وقد يكون بمصر والشام، طرفاء بستاني شبيه بالبري في كل شيء ما خلا الثمر، فإن ثمره بشبه العفص، وهو مضرس يقبض اللسان، فيستعمل بدله العفص في أدوية العين وأدوية الفم، ويكون موافقاً لنفث الدم إذا شرب، وللإسهال.
الخواص: فيه قبض وجلاء وتنقية من غير تجفيف شديد، وماؤه جال مجفف، جلاؤه أكثر من تجفيفه، تجفيفه مع قبض. وأما ثمرته فشديدة القبض، وفي الطرفاء لطف قليل ليس في العفص الأخضر وفي سائر الأشياء الآخر يستعمل بدل العفص.
الزينة: طبيخه يستعمل نطولاً على القمل، فيقتله.
الأورام والبثور: ورقْه ضماداً على الأورام الرخوة.
الجراح والقروح: دخانه يجفف القروح الرطبة والجدري، ويذر سحيقه ورماده على حرق النار والقروح الرطبة وثمرته ورماده تجفف القروح العسرة، وتأكل اللحم الزائد.
أعضاء الرأس: طبيخ ورقه بالشراب ينفع من وجع الأسنان مضمضمة، ويمنع من تآكلها خصوصاً ثمرته.
أعضاء العين: ثمرته تقوم مقام العفص والحضَض في أمراض العين.
أعضاء النفس: ينفع من النفث المزمن خصوصاً ثمرته.
أعضاء الغذاء: تنفع قضبانه مهراة في الخل للطحال ضماداً، ويشرب للطحال بشراب طبخ فيه ورقه وقضبانه، ويتخذ من خشبه مشارب للمطحولين .
أعضاء النفض: ينفع من الإسهال المزمن ويجلس في طبيخه لسيلان الرحم، ويحتمل حبه له، وشرب ثمرته له أيضاً.
السموم: تنفع ثمرته من نهش الرتيلاء.


● [ طراثيث ] ●

الماهية: قطع خشب متغضنة في غلظ أصبع، وطوله أقل وأكثر، قابض الطعم أغبر، وقوته كقوة الجلّنار، ويقال أنه يجلب من البادية.
الخواص: قابض يمنع حركة الدم في الأعضاء كلها فيما يقال.
آلات المفاصل: يقوي المفاصل المسترخية.
أعضاء الغذاء: ينفع من استرخاء المعدة والكبد.
أعضاء النفض: عاقل يحبس نزف الدم ولأختلاف الدم والاعراس شرباً في لبن الماعز المطبوخ.
الأبدال: نصف وزنه قشور البيض المحرق المغسول، وسدس وزنه عفص وعشر وزنه صمغ.


● [ طلق ] ●

الماهية: فال بعضهم: إن في سقيه خطراً لما فيه من تشبثه بشظايا المعدة وخملها وبالحلق والمريء، وإذا احتيج إلى حلبه حلب في خرقة يجعل فيها قطع جمد أو حصى، وليضرب حتى يتحلل، وإن كان حصى لم يكن بد من غمسها في الماء، وإن أراد إنسان فركه في الخرقة، ثم نفضه في كوز، وأخذ ما ينتفض منه، ويستعمله بماء الصمغ، وغيره كان جيداً لغرضه المطلوب.
الخواص: المكلّس منه أقوى وألطف.
الطبع: بارد في الأولى يابس في الثانية.
الأفعال والخواص: قابض حابس للدم ويستعمل في النورة كما زعم بولس وغيره ليكون تجفيفها أكثر، ولا تحرقه النار إلاً بحِيَل.
أعضاء الصدر: ينفع من أورام الثديين والمذاكير وخلف الأذنين وسائر اللحم الرخو ابتداء.
أعضاءالنفس: يحبس نفث الدم بماء لسان الحمل .
أعضاء النفض: يحبس الدم من الرحم والمقعدة سقياً للمغسول منه وطلاء، وينفع من دوسنطاريا.


● [ طحلب ] ●

الماهية: معروف، والنهري مائي أرضي، والبحري أشد قبضاً. وأما طحلب الصخر وهو حرار الصخر وقد ذكرناه.
الطبع: بارد.
الخواص: حابس للدم في كل موضع طلاء، والبحري أشد.
الأورام والبثور: يجعل على الأورام الحارة والحمرة والنملة، وكذلك العدسي من الطحلب مع السويق.
آلات المفاصل: وعلى النقرس الحار وأوجاع المفاصل الحارة، وإذا أغلي بالزيت العتيق لين العصب.
أعضاء النفض: يضمد به قيلة الأمعاء فيضمرها.


● [ طحال ] ●

الاختيار: خير الأطحلة طحال الخنازير، ومع ذلك فهو رديء الكيموس.
الخواص: فيه بعض القبض، ويولّد دماً سوداوياً.
أعضاء الغذاء: بطيء الهضم لعفوصته.


● [ طاليسفر ] ●

الماهية: قشور هندية فيها قبض وحدة وعطريّة يسيرة، فيه جوهو أرضي أكثر ولطف قليل. س الطبع. ليس يبين عند جالينوس حر وبرد يعتد به. قال بعضهم: إنه حار يابس في الثانية.
الخواص: فيه قبض وتجفيف شديدان وتحليل، وهو مركّب من جواهر كثيرة، والأرضية فيه أكثر.
أعضاء النفض: ينفع من الذرب وقروح الأمعاء ونزف الدم من الرحم والمقعدة، وينفع من البوسير.


● [ طريفان ] ●

الماهية: نبات ينبت في الربيع بزره يشبه العصفر.
السموم: طبيخه إذا صب على نهش الأفعى سكّن وجعه، وإن صب منه على عضو سليم أحدث به مثل ما يحدث من نهش الأفعى من الوجع.


● [ طين مختوم ] ●

الماهية: هذا الطين يجلب من تل أحمر من موضع يسمى بحيرة، وإنما سميت بحيرة لأنها أرض ملساء قاع ليس فيها حشيشة البتة ولا صخرة، وقد حدثني بحديثها من رأها، ويقال لهذا الطين: الطين الكاهني، وذلك أنه لم يكن يأخذه إلا امرأة كاهنة، أعني في سالف الأيام. ويقال له المغرة الكيهانية، لأنه بالحقيقة مغرة تأخذه الكاهنة المسمّاة كانت بارطمس، وتأتي به المدينة وتجعله كالحسو في الماء، وتدعه بعد التحريك القوي يهدأ ويرسب، وتصب عنه ذلك الماء، وتأخذ الشيء الغليظ وتطرحه، وتستعمل الدسم اللزج منه، وتعمل منه طيناً كالشمع، وتختمه. وعند ديسقوريدوس، هو طين من كهف ذلك الموضع يعجن بدم التيوس، وقد يغمس حتى لا يعرف البتّة.
الاختيار: أجوده الذي له رائحة الشبث يحبس الدم إذا أسيل من الفم، ويلتصق باللسان ويتعلق به.
الخواص والأفعال: قال بولس: ليس دواء أقطع للدم منه، وهو أقوى من طين شاموس، حتى إن الأعضاء لا تحتمل قوته إذا كان بها ورم حار جداً، خصوصاً الناعمة، بل يحس منه خشونة ما، وهو مبرّد مغر.
الأورام والبثور: ينفع في ابتداء الأورام الحارة.
الجراح والقروح: يدمل الجراحات الطريّة والقروح العسرة، ويمنع الحرق من التقرح ويشفي قروحه.
آلات المفاصل: يحفظ الأعضاء عند السقطة ويجبر ويمنع انصباب المواد إلى اليدين والرجلين ويمنع التأكل.
أعضاء الرأس: يمنع النزلة ويمنع سيلان الفم واللثة.
أعضاء النفس: يحفظ الأحشاء عند السقطة، وينفع من السل، وينفع أيضاً نفث الدم لتجفيفه قرحة الرئة.
أعضاء النفض: ينفع من سحج الأمعاء الخبيث سقياً وحقناً، خصوصاً بعد حقنه بماء العسل المائل إلى الصروفة، ثم ماء الملح.
السموم: يقاوم السموم والنهوش سقياً بالشراب وطلاء بالخل، والخالص منه إذا سقي لا يزال يغثّي ويقذف السم، وخصوصاً إذا شرب قبله. قال جالينوس: دواء العرعر المتخذ به جربته في الأرنب البحري والفراريح فوجدته يقذفها في الحال، وقد جربته في عض الكَلْب الكَلِب بشراب، وطليته على نهش الأفعى بالخل، ووضعت عليه بعد الطلاء ورق أسقورديون أو قنطوريون.


● [ طين مطلق ] ●

الماهية: هو طين كل المواضع.
الطبع: كله مبرد.
الخواص: مجفف جال، والطين الحر من الأرض الشمسية مجفف للأبدان الرهلة من غير لذع لتغريته إذا لم يخالطه المحرق، كالخزف والحيطان المحرقة في الشمس، وفيه قوّة محلّلة، فإن غسل مرة آخرى صار مجفّفاً معتدلاً في االحر والبرد لطيفاً.
الزينة: يشدّ اللحم الرهل.
الأورام والبثور: بقيروطي على الخنازير والصلابات.
أعضاء الغذاء: يطلى بطين الأرض الشمسية المستسقون والمطحولون، فينتفعون نفعاً بيناً، ويبرىء اللحمي كثيراً.


● [ طين أرمني ] ●

الماهية: هو طين أحمر إلى الغبرة معروف، يستعمله الصائغون في صبغ الذهب، والالاني قريب منه في الفعل.
الطبع: بارد في الأولى يابس في الثانية.
الخواص: يحبس الدم لأن تجفيفه في الغاية.
الأورام والبثور: ينفع من الطواعين شرباً وطلاء، ويمنع سعي عفونة الأعضاء.
الجراح والقروح: عجيب في أمر الجراحات.
لدضاء الرأس: يمنع النزلة، وينفع من القلاع.
أعضاء الصدر: جيد لنفث الدم، وينفع من السلّ لتجفيفه قرحة الرئة، وهو علاج ضيّق النفس من النوازل.
أعصاء النفض: جيد لقروح الأمعاء والإسهال ونزف الرحم.
الحميات: ينفع من الحميات السلية والوبائية خاصة، وقد سلم قوم من وباء عظيم لاعتيادهم شربه في شراب رقيق، وإن سقي في حمى الوباء، فلا بدّ من شراب ليبذرقه إلى القلب، وليمزج ذلك الشراب مزجاً بماء الورد.


● [ طين شاموس ] ●

الماهية: قال الحكيم الفاضل جالينوس: نحن نستعمل من هذا ما يسمّى كوكب شاموس. أقول: إن الناس يرون أن هذا هو الطلق، لكن الطلق قد يذكر من أمره المحضلون أنه يقع إلى بلاد اليونانيين من جزيرة قبرس.
الأفعال والخواص: طين شاموس، يقول جالينوس: هو كالمختوم في أمر حبس الدم وأشياء آخر، وهو أكبر هوائية من المختوم، ولكن هو أخفّ، بل هو شديد الخفة، وهو أعلك وألزج من المختوم، والمختوم أقوى منه.
الطبع: هذا علك لزج مغرّ لا يحتاج إلى غسل، وتبريده يسير وتسكينه كثير فيما يقال.
الأورام والبثور: يمنع الأورام الحارة ابتداء أشدٌ من سائر الأطيان، وأن نفعت، ولا يحسّ فيه بخشونة متشحنة كما يحس من المختوم.
الجراح والقروح: ولشّدة علوكته لا ينفع في قروح حرق النار منفعة المختوم.
أعضاء المفاصل: ينفع من ابتداء النقرس طلاء.
أعضاء العين: نافع في النقاطات العارضة للقرنية.
أعضاء الصدر والرأس: نافع لأورام الثديين وخلف الأذنين.
أعضاء النفض: ينفع من انفجار الدم عن الرحم واختلاف الدم.


● [ طين مأكول ] ●

أعضاء الغذاء: مسدد مفسد للمزاج إلا أنه يقوي فم المعدة، ويذهب بوخامة الطعام، ومع ذلك فلا أحب أن يستعمل. وله خاصية عجيبة في منع القيء. وأما ما يُدَّعى من تطييبه للنفس، فذلك بالقياس إلى المشتاقين إليه المشتهين إياه، إنما يحدث من قروح الظفر بالشهوة البالغة.


● [ طين بلد المصطكى ] ●

الماهية: جلاء غسّال مُنبت ملحم.


● [ طين أقريطش ] ●

الماهية: كثير الهوائية ويشبه بسائر الطين المذكور، لكنه أضعف من سائرها، ويجلو بغير لذع. ويضعف الحواس.
أعضاء العين: ينفع من قروحها وكمنثها.
أعضاء النفض: يخفف الولادة فيما يقال، ويحفظ الحوامل معلقاً عليهن.


● [ طين قيموليا ] ●

الماهية: قال حنين: هذا هو الطين الديري، وهو صنفان، أحدهما أبيض والآخر فرفيري، وهو زائد الطبيعة بارد المجسّة يجلب من سواحل البحر، سيما من موضع يقال له السيراف.
الطبع: بارد في الثانية حار في الأولى.
الخواص: الخالص منه كثير المنافع، وفيه تبريد وتحليل، وإذا غسل بطل تحليله.
الأورام والبثور: بالخل على أورام ما تحت المعدة.
الجراح والقروح: كلاهما إذا ديفا بالخلّ، ينفعان من حرق النار، وسائر الجراحات في ساعته قبل أن يتنفط، ولم يتورم.
أعضاء الرأس: مدافاً بالخل، ينفع الأورام العارضة في أصول الآذان واللوزتين.
آلات المفاصل: ينفع من أورام الجسد كله.
أعضاء النفض: كلاهما يلينان صلابة الخصيتين.


● [ طين الكرم ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: قد يكون هذا الطين بأرض الشام، وهو أسود اللون شبيه بالفحم المستطيل الذي يتّخذ من خشب الأرزة، وفيه أيضاً شبه الحطب المسقو صغاراً، ومن ذلك متساوي الصقالة ليس ببطيء الانحلال في الماء، والدهن، إذا سحق عليه. وأما ما كان منه أبيض رمادياً لا ينماع فإنه رديء.
الاختيار: وينبغي أن يختار منه ما كان أسود اللون.
الخواص: يجفف تجفيفاً غير بعيد عن اللذع، وفيه أدنى تحليل فيما يقال، وفيه قوة مبردة.
الزينة: يقع في الحال التي تنبت الأشعار، وفي صبغ الشعر والحاجب.
أعضاء النفض: وقد يلطخ به الكرم حتى يبتدي نبات ورقه وأغصانه، وذلك ليقتل الدود، فإذا شرب من ذلك يقتل الدود والحيات في الأمعاء.


● [ طين المغرة ] ●

الماهية: طين معروف.
الاختيار: أجوده البغدادي في النقيّ من الشوب القاني الحمرة.
الخواص: زعم بولس أنه في أفعال القبض، والتجفيف أجود من المختوم.
الجراح والقروح: يدمل الجراحات.
أعضاء النفض: يقتل الدود ويتحسَى على النمبرشت، فيحبس الطبيعة.


● [ طين الأرضين المزروعة ] ●

قال ديسقوريدوس: كل أصناف الطين التي تستعمل في الطب، فإن لها على العموم قوة قابضة ملينة مبردة مغرّية، وعلى الخصوص لكل واحد منها خاصية في النفعة من شيء دون شيء منها. وأما طين الأرضين التي تزرع، منها ما هو شديد البياض، ومنها ما هو رمادي، وهو الأجود من الأبيض وألين من ذلك. وإذا حك على شيء من النحاس خرج من حكها لون الريحان، وقد يغسل مثل ما يغسل الإسفيداج، فإذا كان بالعشي بعد صب الماء عليه مراراً ترك حتى يصفو الماء منه ويسخن الطين في الشمس ويعاد عليه العمل عشرة أيام، ثم يسحق في الشمس، ويعمل منه أقراص على ما ينبغي.
الخواص: له قوة قابضة مبردة ملينة تلييناً يسيراً فيما يقال.
الجراح والقروح: يملأ القروح دماً ويلزق الجراحات في أول ما تعرض.


● [ طين ساماعي ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: هذا الطين كالحجر يستعمله الصاغة في التملس والصقال، وذلك على أصناف، منها ما هو أبيض رمادي مثل الأول، وهذا رقيق ذو صفائح، وقطعه مختلف الأشكال، ومنها ما لونه شديد البياض صقيل سريع التفتت، وإذا بل بشيء من الرطوبات انحل سريعاً، ويدلكون بهذا الطين في الحمام بدل الأشنان والنطرون.
الخواص: قابض مبرد مجفف.
الاختيار: ينبغي أن يختار ما كان أبيض صلباً من الأول، ومن الثاني ما كان أبيض رمادياً.
الزينة: يصفي البدن ويحسنه ويصقل الوجه.
أعضاء الرأس: يغلظ الحواس.
أعضاء العين: ينفع من البياض والقروح العارضة في العين مع اللبن.
أعضاء الغذاء: إذا شرب نفع من وجع المعدة.
أعضاء النفض: وقد يظن أنه إذا علق علي المرأة التي حضرها المخاض أسرع و لادتها، وإذا علق علىالحامل منعها أن يسقط الجنين.


● [ طريقوليون ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: هو نبات ينبت في السواحل في أماكن منها، إذا فاض ماء البحر غطاها، وليس هو في جوف الماء، ولا هو بناء عنه، وله ورق شبيه بورق أطاطيس، إلا أنه أغلظ منه، وله ساق طوله نحو من شبر مشقوق الأعلى. ويقال: إن زهر هذا النبات يتغير لونه في النهار ثلاث مرات، فبالغداة يكون أبيض، ونصف النهار يكون مائلاً إلى لون الفرفير، وبالعشي أحمر قاني. وله أصل أبيض طيب الرائحة، إذا ذيق أسخن اللسان.
الطبع: مائل إلى حرارة.
أعضاء النفض: إذا شرب منه مقدار درخميين بشراب، أسهل من البطن الماء وأدر البول.
السموم: وقد يتخذ لدفع ضرر السموم قبل سائر البادزهرات.


● [ طرفحوماس ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: يسميه بعض الناس أدبار وهو ينبت في المواضع التي ينبت فيها برشياوشان ويشبه النبات الذي يسمى فرطيس، وله ورق طوال جداً موضعه من كلا الجانبين دقاق، شبيه بورق العدس محاذية بعضها بعضاً على قضبان دقاق صلبة بمية إلى السواد، ويظن أنه يفعل ما يفعل برشياوشان في جميع أفعاله.


● [ طاطيقس ] ●

الماهية: زعم اصطفن إن هذا الحيوان يكون في شجر الزيتون، وهو قريب من الجراد، يصيح أكثر الزمان، وصياحه صرير، يسميه أهل الشام الذيز، وأهل طبرستان يسمونه أنكورياشن بصاح العنب، وأهل خراسان يسمونه جثرد.
أعضاء النفض: إذا شوي هذا الحيوان على الطابق نفع من أوجاع المثانة.


● [ طالايبون ] ●

الماهية: وقد يسمون هذا النبات أبرون البري، وأيضاً بالرجلة البرية، وساقه وورقه يشبه ساق ورق الرجلة، وينبت عند كل ورقة من أوراقه قضبان يتشعًب منها ست أو سبع شعب صغار مملوءة من ورقه بخاراً، يظهر منها إذا فركت رطوبة لزجة، وله زهر أبيض وينبت بين الكروم.
الطبع بارد رطب.
الزينة:ورقه إذا تضمد به وترك ضماده ست ساعات على البرص كان علاجاً صالحاً، وينبغي أن يستعمل دقيق الشعير بعد آن يضمد به، وإذا دق ولطخ به البهق في الشمس وترك إلى أن يجف، ثم يمسح يبرئه جداً.


● [ طرغافيثا ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس هو أصل عريض خشن، وهو شوك الكثيراء ينبت فوق الأرض أغصاناً ضاراً قوية، وعليها ورق كثير رقيق، وبين ورقه شوك خفي أبيض صلب قائم، والكثيراء رطوبة تظهر من هذا الأصل، إذا قطع ظهر في موضع القطع والخدش، ويصير صمغاً.
أعضاء النفس والظهر: إذا عجن بالعسل ووضع تحت اللسان نفع للسعال وخشونة الصدر، فإذا ذاب وماع شرب منه وزن درهماً، وهو ثملنية عشر قيراطاً بشراب حلو.
أعضاء النفض: وأيضاً إذا خلط هذا الصمغ بقرن أيل محرق ومغسول، أوشيء يسير من شب يماني، نفع من وجع الكليتين وحرقة المثانة.


● [ طوقريوس ] ●

الماهية: قال ديقوريدوس: هو عشبة كثيرة القضبان في شكل العصا، ويشبه النبات المسمّى كمادريوس، وهي دقيقة الورق شبيه ورق الحمص، وقد ينبت في بلاد قليقيا كثيراً، وله قوة إذا شرب رطباً طرياً مع خل وماء، وإذا كان يابساً شرب طبيخه.
أعضاء النفض: إذا شرب طبيخه يحلل أورام الطحال تحليلاً شديداً، وكذلك إذا تضمد به مع التين والخل للمطحولين نفعهم منفعة بينة.
السموم: وينفع ضماده بخل وحده من نهشى الهوام.


● [ طيقاقوواون ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: هو نبات له ورق شبيه بورق عنب الثعلب البستاني، وله شعب كثيرة، زهره أسود صغير كثير، وبزره يشبه بالجاورس في غلف شبيه بالخرنوب الشامي في شكله. وعروقه ثلاثة أو أربعة، طولها نحو من شبر، أبيض، طيب الرائحة مسخّنة، وأكثرها ينبت هذا النبات، إذا أخذ منه مقدار من، وينفع في ست قوطوليات من شراب حلو يوماً وليلة، وشرب ذلك نقى الرحم ويزدرده، وإذا جعل في حشو وشرب أدر اللبن فيما يقال.


● [ طراغيون ] ●

الماهية: هو نبات ينبت بقريطش، وله ورق وقضبان وثمر شبيه بورق وقضبان أخينوس، إلا أنها أصغر منه، وله صمغ شبيه بالصمغ العربي، وقوّة ورقه وثمره وصمغه جذابة، وقد يكون منه صنف آخر ورقه شبيه بورق سقولوقندريون وله أصل شبيه بالفجلة البرية.
الأفعال والخواص: قال ديسقوريدوس: إن العنز الوحشية، إذا وقع بها النشاب ورتعت بين هذا النبات، يسقط عنها النشابَ، وإذا تضمد بها مع الشراب اجتذب من جوف اللحم السلاء والشوك وسائر ما ينشب فيه.
أعضاء النفض: وإذا شربت أبرأت تقطير البول، وفتت الحصا الذي في المثانة، وأدرت الطمث إذا شرب منه مقدار درخمي، وإذا أكل من الصنف الآخر نياً أو مطبوخاً، نفع من قرحة الأمعاء فيما يقال.


● [ طراغيون آخر ] ●

الماهية: ومن الناس من يسميه سقولوقندريون، وهو نبات صغير على وجه الأرض، طوله شبر أو أكبر قليلاً، وأكثر ما ينبت في سواحل البحر، وليس له ورق، وفى قضبانه شيء كأنه العنب، صغار حمر في قدر حبة الحنطة، حاد الأطراف، كثير العدد قابضْ ومن الناس من يدق هذا الحب ويعمل منه أقراصاً ويختزنه لوقت الحاجة.
أعضاء النفض: وإذا خلط نحو من عشر حبات بشراب، نفع من الإسهال المزمن وسيلان الرطوبات المزمنة من الرحم فيما زعم ديسقوريدوس.


● [ طرفولس ] ●

الماهية: قطاعه لطيفة يسمى لجساء الطحال.

● [ تم حرف الطاء. وجملة ذلك اثنان وثلاثون دواء. ] ●


القانون فى الطب لإبن سينا
الكتاب الثانى : الأدوية المفردة
منتدى حُكماء رُحماء الطبى . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 29 مارس 2017 - 19:40