الأدوية المفردة : حرف الكاف

شاطر
avatar
الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 1683
تاريخ التسجيل : 30/12/2013

الأدوية المفردة : حرف الكاف

مُساهمة من طرف الإدارة في السبت 14 نوفمبر 2015 - 11:21


بّسم اللّه الرّحمن الرّحيم
القانون فى الطب لإبن سينا
الكتاب الثانى : الأدوية المفردة
الأدوية المفردة على ترتيب جيد
حرف الكاف

● [ كافور ] ●

الماهية: الكافور أصناف، القنصوري، والرباحي، ثم الأزاد، والأسفرك الأزرق، وهو المختلط بخشبه والمتصاعد عن خشبه. وقد قال بعضهم: إن شجرته كبيرة تظل خلقاً، وتألفه الببورة، فلا يوصل إليها إلا في مدّة معلومة من السنة، وهي سفحية بحريّة هذا على ما زعم بعضهم. وتنبت هذه الشجرة في نواحي الصين، وأما خشبه، فقد رأيناه كثيراً، وَهَو خشب أبيض هش خفيف جداً، وربما اختنق في خلله شيء من أثر الكافور.
الطبع: بارد يابس في الثالثة.
الزينة: يسرع الشيب استعماله.
الأورام والبثور: يمنع الأورام الحارة.
أعضاء الرأس: يمنع من الرعاف مع الخل، أو مع عصير البسر، أو مع ماء الأس، أو ماء البادروج، وينفع الصداع الحار في الحيات الحادة، ويسهر، ويقوي الحواس مع المحرورين، وينفع من القلاع شديداً.
أعضاء العين: يقع في أدوية الرمد الحار.
أعضاء الصدر: يقع في الأدوية القلبية.
أعضاء النفض: يقطع في الباه، ويولد حصاة الكلية والمثانة، ويعقل الخلفة الصفراوية.


● [ كرم ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: الكرم البري والجبلي له قضبان طوال مثل ما لحبلة الكرم، وورقه كورق عنب الثعلب البستاني، بل أعرض، وزهره شعري، وثمره كالعناقيد يحمر عند النضج، وحبّه مدحرج، ويؤكل ورقه أول ما ينبت.
الخواص: رماد قضبانه يقع في الأدوية الكاوية، ودهن الكرم كدهن الورد، لكن ليس فيه لطافة ودهن العصير مسكن مسخن، وفُقّاح البرّي شديد القبض.
الزينة: دمعته على الثآليل النملية والكرم البرّي جال للكلف والنمش، والأهلي ضعيف، والبرّي منه ربما خلقت دمعته الشعر مع الزيت، وخاصة ما يؤخذ على أغصانه الطرية عند الاستعمال، ودهنه أقوى الأدهان كلها.
الجراح والقروح: ودمعة الكرم جيدة للجرب والقوابي، وثمرة الكرم البري تمنع ورم الخراجات.
آلات المفاصل: رماده ثجيره مع الخلّ لإلتواء العصب، ورماد قضبانه بالزيت على شدخ العضل، واسترخاء المفاصل، وقد يشرب ماء رماده للسقطة. ودهن العصير جيد لأوجاع العضل والعصب والإعياء.
أعضاء الرأس: ورقه وخيوطه ضماداً للصداع الحار، وأصل الكرم الأسود والأبيض البري من جملة الأدوية الجلاءة جلاء لوسخ الأذن. ومن الأدوية النافعة من الصمم وقشور البري منه بالعسل يبرىء اللثة الدامية.
أعضاء العين: أوراق الكرم مع سويق الشعير ضماداً على ورم العين ليمنع النوازل إليها.
أعضاء الصدر: عصارة ورق البستاني لنفث الدم، وكذلك ثمرة البري شرباً.
أعضاء الغذاء: ورقه وخيوطه مع سويق الشعير ضماداً على ورم المعدة والتهابها، وعصارة ورقه لوجع المعدة من الحرارة، وقد يشرب أصل البرّي بماء أو مع الشراب، فينفع الإستسقاء، ويسهّل الماء. وثمرة الكرم البري جيدة للمعدة والغثيان والكرب وحموضة الطعام.
أعضاء النفض: عصارة ورقه للدوسنطاريا، ولوجع المعدة من الحرارة. ودمعته التي كالصمغ تشرب بشراب، فتفتّت الحصاة ورماد ثجيره بالخلّ على البواسير والتوت، وثمره جيد للمقعدة يدر ويعقل.
السموم: رماد ثجيره. ترياق لنهش الأفاعي.


● [ كراع ] ●

الأفعال والخواص: يولّد كيموساً لزجاً غير غليظ، لكنه محدود قليل الفضول.
أعضاء الصدر: ينفع من السعا ل الحار، خصوصاً مع كشك الشعير.
أعضاء الغذاء: صالح الهضم جيد الكيموس لزجه غير غليظه، والدليل على جودة هضمه، سرعة ربوه، وتهويته في الطبخ، لكنّ غذاؤه غير غزير.
أعضاء النفض: يطلق باللزوجة التي فيه.


● [ كُنْدُر ] ●

الماهية: قد يكون بالبلاد المعروفة عند اليونانيين بمدينة الكندر، ويكون ببلاد تسمى المرباط، وهذا البلد واقع في البحر وتجار البحر قد يتشوش عليهم الطريق، وتهبّ الرياح المختلفة عليهم، ويخافون من انكسار السفينة، أو انخراقها من هبوب الرياح المختلفة إلى موضع آخر، فهم يتوجهون إلى هذا البلد المسمى المرباط، ويجلب من هذا البلد الكندر مراكب كثيرة يتّجرون بها التجار، وقد يكون أيضاً ببلاد الهند، ولونه إلى اللون الياقوتي ما هو، وإلى لون الباذنجان، وقد يحتال له حتى يكون شكله مستديراً بأن يأخذوه ويقطعوه قطعاً مربعة، ويجعلوه في جرّة يدحرجونها حتى يستدير، وهو بعد زمان طويل يصير لونه إلى الشقرة. قال حنين أجود الكندر هو ما يكون ببلاد اليونانيين، وهو المسمى الذكر الذي يقال له سطاعونيس وما كان منه على هذه الصفة فهو صلب لا ينكسر سريعاً، وهو أبيض، وإذا كسر كان ما في داخله يلزق إذا لحق، وإذا دخن به اخترق سريعاً. وقد يكون الكندر ببلاد الغرب، وهو دون الأولى في الجودة، ويقال له قوفسفوس، وهو أصغرها حصاً وأميلها إلى لون الياقوت. قال ديسقوريدوس: ومن الكندر صنف آخر يسمى أموميطس، وهو أبيض، وإذا فرك فاحت منه رائحة المصطكى.
وقد يغشّ الكندر بصمغ الصنوبر، وصمغ عربي، إذ الكندر صمغ شجرة لا غير. والمعرفة به إذا غش هيّنه، وذلك أن الصمغ العربي لا يلتهب بالنار، وصمغ الصنوبر يدخّن، والكندر يلتهب. وقد يستدل أيضاً على المغشوش من الرائحة، وقد يستعمل من الكندر اللبان الدقاق والقشار والدخان وأجزاء شجرة كلها وخصوصاً الأوراق ويغش.
الاختيار: أجود هذه الأصناف منه الذكر الأبيض المدحرج الدبقي الباطن والذهبي المكسر.
الطبع: قشاره مجفف فى الثانية، وهو أبرد يسيراً من الكندر، والكندر حار في الثانية مجفف في الأولى، وقشره مجفف في حدود الثالثة.
الخواص: ليس له تجفيف قوي ولا قبض إلا ضعيف، والتجفيف لقشاره، وفيه إنضاج، وليس في قشره، ولا حدّه في قشاره، ولا لذع للحم، حابس للدم. والاستكثار منه يحرق الدم، دخانه أشدّ تجفيفاً وقبضاً. قال بعضهم: الأحمر أجلى من الأبيض، وقوة الدقاق أضعف من قوة الكندر.
الزينة: يجعل مع العسل على الداحس فيذهب، وقشوره جيدة لآثار القروح، وتنفع مع الخل والزيت لطوخاً من الوجع المسمى مركباً، وهو وجع يعرض في البدن كالثآليل مع شيء كدبيب النمل.
الأورام والبثور: مع قيموليا ودهن الورد على الأورام الحارة في الثدي، ويدخل في الضمادات المحللة لأورام الأحشاء.
الجراح والقروح: مدمل جداً وخصوصاً للجراحات الطرية، ويمنع الخبيثة من الإنتشار، وعلى القوابي بشحم البطّ وبشحم الخنزير، وعلى القروح الحرفية، وعلى شقاق البرد، ويصلح القروح الكائنة من الحرق.
أعضاء الرأس: ينفع الذهن ريقوّيه. ومن الناس من يأمر بادمان شرب نقيعه على الريق، والاستكثار منه مصدع، ويغسل به الرأس، وربما خلط بالنطرون، فينقي الحزاز، ويجفف قروحه، ويقطر في الأذن الوجعة بالشراب، وإذا خلط بزفت أو زيت أو بلبن، نفع من شدخ محارة الأذن طلاء، ويقطع نزف الدم الرعافي الجابي، وهو من الأدوية النافعة في رضِّ الأذن.
أعضاء العين: يدمل قروح العين ويملؤها، وينضج الورم المزمن فيها. ودخانه ينفع من الورم الحار، ويقطع سيلان رطوبات العين، ويدمل القروح الرديئة، وينقّي القرنية في المدة التي تحت القرنية، وهو من كبار الأدوية للظفرة الأحمر المزمن، وينفع من السرطان في العين.
أعضاء النفس والصدر: إذا خلط بقيموليا ودهن الورد، نفع الأورام الحارة تعرض في ثدي النفساء، ويدخل في أدوية قصبة الرئة.
أعضاء الغذاء: يحبس القيء، وقشاره يقوي المعدة ويشدها، وهو أشد تسخيناً للمعدة، وأنفع في الهضم، والقشار أجمع للمعدة المسترخية.
أعضاء النفض: يحبس الخلقة والذرب ونزف الدم من الرحم والمقعدة، وينفع دوسنطاريا، ويمنع انتشار القروح الخبيثة في المقعدة إذا اتخذت منه فتيلة.
الحميات: ينفع من الحميات البلغمية.
السموم: إن أكثر شربه مع الخمر قتل، وكذلك مع الخلّ.


● [ كهربا ] ●

الماهية: صمغ كالسندورس مكسرة إلى الصفرة والبياض والاسفاف، وربما كان الحمرة، يجذب التبن والهشيم إلى نفسه، فلذلك يسمّى كاهربا بالفارسية، أي سالب التبن، مركب من مائية فاترة، وأرضية قد لطفت، وهو صمغ شجرة الجوز الرومي، و مركب من أرضي لطيف ومائي يابس.
الطبع: حار قليل يابس في الثانية.
الأفعال والخواص: قابض خصوصاً الدم من أي موضع كان، وقوته مشبهة بقوة زهرة شجرته، أي زهرة الجوز الرومي، لكنه أبرد منها.
الأورام والبثور: قال بعضهم: إنه يعلق على الأررام الحارة فينفع.
أعضاء الرأس: يحبس الرعاف والتحلب من الرأس إلى الرئة.
أعضاء العين: يقع في أدوية العين.
أعضاء الصدر: الكهربا ينفع من الخفقان إذا شرب منه نصف مثقال بماء بارد، ويمنع من نفث الدم جداً.
أعصاء الغذاء: يحبس القيء ويمنع المواد الرديئة عن المعدة ومع المصطكي يقوي المعدة.
أعضاء النفض: يحبس نزف الرحم والمقعدة والخلفة، وينفع الزحير فيما يقال.


● [ كمافيطوس ] ●

الماهية: قضبان وزهر حمر إلى السواد، وخضر دقاق، وزهرة مر الطعم مع قبض يسير، وحراقة دون المرارة، وورقه عشبية يدب على الأرض، ويشبه ورق البهار، إلا أنها أدق وأوهن وأكثر زئبراً منه، وبهاره أصفر.
الطبع: حار في الثانية مجفف في الثالثة.
الخواص: مفتّح جلاء، وجلاؤه للأعضاء الباطنة أكثر من إسخانه، وفيه قوة مسهلة.
الأورام والبثور: يجعل على الصلابات، وخصوصاً صلابة الثدي ويمنع سعي النملة.
الجراح والقروح: يدمل الجراحات مع العسل ضماداً والقروح العفنة.
آلات المفاصل: من عرق النسا خصوصاً إذا شرب مع العسل. وقال بعضهم إنه إن شرب في أدرومالي أربعين يوماً أبرأ عرق النسا، ويحلّل صلابة النقرس.
أعضاء الغذاء: يفتّح سدد الكبد، وينفع أمراضها والطحال، وينفع من اليرقان السوداوي إذا شرب سبعة أيام متوالية.
أعضاء النفض: يفتح سدد الرحم ويدر البول ويزيل عسره، ويدر الحيض، وينفع من أوجاع الكلى ويحتمل بالعسل، فينقي الرحم وإذا اتخذ من مثقالين منه شياف بتين أو عسل أحدر بلغماً كافياً.
السموم: نافع من ضرر السم المسمى عند قوم أورقسطون.
الأبدال: بدله نصف وزنه سيساليوس، وربع وزنه سليخة.


● [ كمادريوس ] ●

الماهية: قضبان وورق متهشمة في غلظ الريحان وأكبر إلى الخضرة، وعشبه يسمى عند اليونانيين بلوط الأرض، لأن له ورقاً صغاراً شبيهاً بورق البلوط مرة، وأصله إلى الأرجوانية الاختيار: يجب أن تلتقط إذا أبزرت.
الطبع: قال جالينوس: هو حار يابس في الثالثة، وإسخانه أقوى من تجفيفه.
الأفعال والخواص: مفتح مقطع ملطف، وفيه تسخين.
الجراح والقروح: ينقي بالعسل القروح المزمنة.
آلات المفاصل: الطري أو طبيخه إذا شرب نفع لشدخ العضل، وشرابه نافع من التشنج، وكلما عتق كان أجود.
أعضاء العين: يتّخذ منه حبوب، وتجفف، وتستعمل من قروح العين، وكذلك طبيخه في الزيت أو سحيقه ينفع من الغرب.
أعضاء الصدر: ينفع من السعال المزمن.
أعضاء الغذاء: يضمر غلظ الطحال، وينفع من اليرقان السوداوي، وله شراب ينفع سوء الهضم جداً، وكلما عتق كان أجود، وينفع في ابتداء الاستسقاء.
أعضاء النفض: يدر البول والحيض ويحدر الجنين.
السموم: ضمّاد لنهش الهوام.
الأبدال: بدله عروق الغافت أو أسقولوقندريون.


● [ كَزمازِك ] ●

الماهية: هو ثمرة الطرفاء، وقد ذكرناه في فصل الطاء عند ذكرنا الطرفاء.
الطبع: بارد في الأولى يابس في الثانية، ويطلب باقي أفعاله مما تقدم ذكره إذ لا حاجة بنا أن نكرر ثانياً، فلنقتصر على ما قلنا مخافة التطويل.


● [ كنُدُس ] ●

الماهية: هذا أكثر ما يستعمل أصله، وهو معروف.
الطبع: حار يابس في الثالثة إلى الرابعة فيما زعم قوم.
الأفعال والخواص: هو جال منق مقرّح حريف لذاع مهيج للقيء، يقطع البلغم والمرة السوداء.
الزينة: يجلو البرص والبهق، وخصوصاً الأسود، والكلف.
الأورام والبثور: ينفع من الجرب جداً.
أعضاء الرأس: معطس، وهو من جملة الأدوية المنقية للأذن الجالية للوسخ منها.
ومن خواصه تحليل الرياح من المنخرين، وينفع من الخشم، مفتح لسدد المصفاة بقوة.
أعضاء العين: قد ينفع في الشيافات المتخذة للبصر.
أعضاء الغذاء: مقيء بقوة ويذوب صلابة الطحال.
أعضاء النفض: مسهل يدر البول، ويحتمل فيدر الحيض، ويخرج الجنين، ويفتت الحصاة جداً.
الأبدال: بدله في القيء جوز القيء، وزنه مع ثلث وزنه فلفل.


● [ كبابة ] ●

الماهية: قوته شبيهة بالفوة، إلا أنه ألطف ويجلب من الصين.
الطبع: قالوا فيها مع حرها قوة مبردةِ، وهي بالحقيقة حارة يابسة إلى الثانية.
الأفعال والخواص: مفتح لطيف إلى حد لا يبلغ أن يكون بدلاً للدارصيني.
الجراح والقروح: جيد للقروح العفنة في الأعضاء اللينة جداً.
أعضاء الرأس:: جيد للقلاع العفن في الفم.
أعضاء الصدر: إذا أمسك في الفم صفى الصوت.
أعضاء الغذاء: هو قوي في تفتيح سدد الكبد.
أعضاء النفض: ينقي مجاري البول، ويدرّ الرملية، ويُخرج حصاة الكلى والمثانة، وريق ماضغه يلذذ المنكوحة.


● [ كبريت ] ●

الطبع: حار يابس إلى الرابعة.
الأفعال والخواص: ملطف جاذب محلل جداً.
الزينة: من أدوية البرص خصوصاً ما لم تمسه النار، وإذا خلط بصمغ البطم، قلع الآثار التي تكون على الأظفار وبالخل على البهق.
الجراح والقروح: يجعل على الجرب المتقرح، ويجلو القوباء وخصوصاً مع علك البطم، وخصوصاً بالخل، ومع النطرون للحكة يغسل به البدن.
آلات المفاصل: هو طلاء على النقرس مع نطرون وماء.
أعضاء الرأس: يحبس الزكام بخوراً ويستعمل بالخل والعسل على شدخ الأذن.


● [ كسيلا ] ●

الماهية: قشر عيدان كالفوة يعلوها سواد.
الطبع: حار رطب في حدود الأولى.
الخواص: مغر يكسر قوّة الأدوية الحارة كالصمغ.
الزينة: مسمن يُحسن اللون والبشرة فيما يقال.


● [ كثيراء ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: هو صمغ شجرة يقال لها طرقاقيبا، وقد فرغنا من بيان ذلك.
الطبع: بارد إلى يبس.
الخواص: قوته كقوة الصمغ، وفيه تجفيف قريب كما للصمغ.
أعضاء العين: يقع في الأكحال كوقوع الصمغ.


● [ كاكنج ] ●

الماهية: قوّته قريبة من قوة عنب الثعلب، وخصوصاً قوة ورقه.
الطبع: بارد يابس إلى الثانية.
الجراح والقروح: يحفظ بعصارته القروح، ويذهب بصلابة النواصير وقروح الأذن المزمنة.
أعضاء النفس: ينفع من الربو والهش وعسر النفس.
أعضاء الغذاء: ينفع من اليرقان.
أعضاء النفض: ينفع من قروح مجاري البول.


● [ كبيكج ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: أنواعه أربعة، نوع منه يشبه ورق الكزبرة، لكنه أعرض من ورقها إلى بياض، وزهره أصفر، وقد يكون فرفيرياً، إرتفاعه إلى ذراعين، وجذره غير غليظ، وأصله أبيض، وله فروع تشبه فروع الخربق، وينبت عند الشطوط الجارية الماء، ونوع منه أكبر من ذلك وأطول جذراً مشطب الأوراق يسمّى كرفس البر، وآخر صغير جداً ذهبي اللون، ورابع يشبه الثالث، إلا أن زهره أبيض لبني.
الطبع: حار يابس في الثانية.
الأفعال والخواص: كلها حار حاد مقرح جلاء قشار لذاع للجلد محلل.
الزينة: ورقه وقضبانه قبل أن ييبس يقلع البرص، وبياض الآظفار، وداء الثعلب، بملاقاة قليلة.
الأورام والبثور: يقلع الجرب جداً، وينثر الثآليل المسمارية والغدد المتعلقة المتآدية بالبرد.
الجراح والقروح: يطبخ وتنطل السفعة بمائها الفاتر فينفع.
أعضاء الرأس: أصولها مجففة من المعطسات القويّة، وينفع من الضربان الذي يعرض للأسنان مسحوقه.


● [ كشت بركشت ] ●

الماهية: هو يشبه خيوطاً ملتفة بعضها على بعض، أكثر عددها في الأكثرخمسة، ويلتف على أصل واحد، ولونه إلى السواد والصفرة، وليس له طعم كبير. قال بعضهم: إنه البدشكان. وقال بعضهم: قوته قوة البدشكان، وهذا أصح.
الطبع: حار يابس في الثانية.
الخواص: لطيف جداً.


● [ كشوث ] ●

الماهيه: هو شيء يلتف على الشوك والشجر يشبه الليف المكي لا ورق له، وله زهر صغار بيض فيه مرارة وعفوصة، والغالب عليه الجوهر المر.
الطبع: حار قليلاً في أول الأولى، يابس في آخر الثانية، على أنه ذو قوى متضادة.
الخواص: منق يخرج الفضول اللطيفة من العروق، ويثقل في المعدة بسبب قبضه، وينقّي العروق ويخرج ما فيها من الفضول، مزلق لطيف.
أعضاء الغذاء: يقوي المعدة خصوصاً المقلي منه، وإذا شرب بالخل سكن الفواق، ويفتّح سدد الكبد، والمعدة، ويقويهما. وماؤه عجيب لليرقان، وعصارة البري منه، إذا سحقت وذرت على الشراب، قوت المعدة الضعيفة.
أعضاء النفض: هو يبقي الأوساخ عن بطن الجنين لتنقيته العروق، ويدر البول والطمث، وينفع من المغص ويحتمل، فيقبض نزف الدم. والمقلي منه يعقل وينقي سيلان الرحم.
الحميات: ينفع جداً من الحميات العتيقة بزره وماؤه فيما جرب.


● [ كمون ] ●

الماهية: الكمون أصناف كثيرة، منها كرماني أسود، ومنها فارسي أصفر، ومنها شامي، ومنها نبطي، والفارسي أقوى من الشامي، والنبطي هو الموجود في سائر المواضع، ومن الجميع بريّ، وبستاني. والبري أشد حرافة. ومن البرّي يشبه بزره بزر السوسن. قال ديسقوريدوس: البستاني طيب الطعم وخاصة الكرماني، وبعده المصري، وقد ينبت في بلاد كثيرة، له قضيب طوله شبر، وورقه أربعة أو خمسة دقاق مشقق كورق الشاهترج، وله رؤوس صغار، ومن الكمّون ما يسمى كومينون أغريون ، أي الكمون البري، ينبت كثيراً بمدينة خلقيدرون، وهو نبات له ساق طوله شبر دقيق، عليه أربع ورقات أو خمسة مشققة، وعلى طرفه سوس صغار خمسة أو ستة مستديرة ناعمة، فيها ثمر وفي الثمر شيء كالقشر أو النخالة يحيط بالبزر. وبزره أشد حرافة من البستاني، وينبت على تلول، وجنس آخر من الكمون البرّي شبيه بالبستاني، ويخرج فيه من الجانبين علق صغار شبيه بالقرون مرتفعة، فيها بزر شبيه بالشونيز، وبزره إذا شرب كان نافعاً من نهش الهوام.
الاختيار: الكرماني أقوى من الفارسي، والفارسي أقوى من غيره.
الطبع: حار في الثانية يابس في الثالثة.
الخواص: فيه قوة مسخّنة يطرد الرياح، ويحلّل، وفيه تقطيع وتجفيف، وفيه قبض فيما يقال.
الزينة: إذا غسل الوجه بمائة صفاه، وكذلك أخذه واستعماله بقدر، فإن استكثر من تناوله صفر اللون.
الأورام والبثور: يستعمل بقيروطي وزيت ودقيق باقلا على أورام الأنثيين، بل مع الزيت، أو مع زيت وعسل.
الجراح والقروح: يدمل الجراحات، وخصوصاً البري الذي يشبه بزره بزر السوسن إذا حسيت به الجراحات جداً.
أعضاء الرأس: إذا سحق الكمون بالخل واشتم منه قطع الرعاف، وكذلك إن ادخلت منه فتيلة في الأنف.
أعضاء العين: قد يمضع ويخلط بزيت ويقطر على الظفرة وعلى كهوبة الدم تحت العين فينفع، وإذا مضغ مع الملح، وقطر ريقه على الجرب والسبل المكشوطة والظفرة، منع اللصق. وعصارة البري تجلو البصر، وتجلب الدمعة، ويسمى باليونانية، قاييوس أي الدخان، ويجلب الدمعة كما يفعل الدخان، وهو يقع أيضاً في كاويات النتف لشعر العين فلاينبت.
أعضاء النفس: إذا سقي بخل ممزوج بالماء نفع من عسر النفس. قال جالينوس: ومن نفس الانتصاب، وللخفقان البارد نفع.
أعضاء النفض: يستعمل بالزيت على ورم الخصية، وربما استعمل بقيروطي وربما استعمل بالزيت ودقيق الباقلا، ويفتّت الحصاة خصوصاً البري، وينفع من تقطير البول، ومن بول الدم، ومن المغص، والنفخ. وعصارة البري المسحوقة بماء العسل تطلق الطبيعة. وقال روفس: الكمّون النبطي يسهل البطن، وأما الكرماني، فليس يطلق، بل يعقل، وحشيش البري يحدر مراراً في البول.
السموم: يسمى بالشراب لنهش الهوام، وخصوصاً البري الذي يشه بزره بزر السوسن.


● [ كراويا ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: الكراويا بزر نبات معروف، تشبه أغصانه وورقه بالرجلة، إلا أن لون أغصانه وورقه إلى الكمودة أميل، وقوته قريبة الأحوال من الأنيسون.
الطبع: حار يابس في الثانية.
الخواص: يطرد الرياح ويجفّف، وليس في لطف الكمون.
أعضاء الغذاء: إذا شرب يقطع القيء التي يعرض من طفو الطعام، ويسخّن المعدة ويهضم الطعام.
أعضاء العين: يقع في أدوية العين والأكحال التي تحد المصر، وإذا أكثر شربه أضعف البصر.
أعضاء الصدر: ينفع من الفواق والخفقان.
أعضاء النفض: طبيخ هذا النبات وبزره إذا شربا أدرا البول وسكنّا المغص وقطعا المني وإذا جلس النساء في طبيخه انتفعن به من أوجاع الرحم، وإذا أحرق بزره وضمد به البواسير النابتة، قلعها، ويقتل الديدان إذا شرب الحب أو بزره.


● [ كرسنة ] ●

الماهية: قال بعضهم حب أصغر من الملك في عظم العدس، غير مفرطح، بل مضلع، ولونه ما بين الغبرة والصفرة، وطعمه ما بين طعم الماش والعدس، يعتلفه البقر. وزعم الخوزي، أن حبه يشبه حب السفرجل، وعندي أنه الملك أو البري منه خاصة، وأنه قد يكون أبيض إلى الصفرة كما قيل، وقد يكون أحمر. قال ديسقوريدوس: حشيشة صغيرة دقيقة مغبرة الورق، وبزرها في أقماع.
الطبع: حار في الأولى إلى الثانية يابس في الثانية.
الخواص: مفتحة جالية، ولها خلط رديء، وإصلاحها كإصلاح الترمس، والمائلة إلى البياض منها أقل دوائية من الحمراء، وإذا طبخت مرتين قل جلاؤها وبقيت أرضيتها فتغذو غذاء يابساً.
الزينة: هي طلاء جيّد على البهق والكلف والبرض، والآثار تحسن اللون، ويتخذ منها سويق ويعطى المهازيل منه كالجوزة، فيزيل الهزال، وطبيخها إذا صب على شقاق البرد وحكته أبرأها، وتنفع من اللبنية.
الأورام والبثور: تلين الصلابات، وصلابة الثدي خاصة.
الجراح والقروح: تنقي القروح بالعسل، وتنفع من السعفة، وتلين صلابة الثدي، وصلابات القروح المميتة للحم والعضو، وتنفع من النار الفارسيّه والشهدية.
أعضاء الصدر: تنفع من صلابة الثدي، وتسهل نفث الغليظة.
أعضاء النفض: الإكثار منها يبوّل الدم لقوة إدراره، وتطلق الطبيعة وإذا لتت بالخل وشربت، نفعت عسر البول، وسكنت الزحير والمغص.
السموم: تضمد بالشراب على نهش الأفعى وعضّة الكَلْب الكَلِب، والإنسان الصائم.

● [ يتم متابعة حرف الكاف ] ●


القانون فى الطب لإبن سينا
الكتاب الثانى : الأدوية المفردة
منتدى حُكماء رُحماء الطبى . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 نوفمبر 2017 - 14:50